ماذا نعرف عن منظومة الصواريخ “سامب-تي”

وزير الدفاع الإيطالي كروسيتو أعلن مؤخراً أن المرسوم السادس حول الأسلحة التي سيتم إرسالها إلى أوكرانيا يمنح كييف إمكانية الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الجوية..

وبعد الضوء الأخضر النهائي أمس من البرلمان لمرسوم أوكرانيا هناك موعدان حاسمان على جدول أعمال اليوم لوزير الدفاع الإيطالي جويدو كروسيتو، هي تقديم الخطوط التوجيهية لوزارة الدفاع خلال جلسة الاستماع مع لجان الدفاع والشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ و أخرى لدى اللجنة البرلمانية لأمن إيطاليا (كوباسير).

وخلال اجتماع مجموعة الاتصال للدفاع عن أوكرانيا في رامشتاين، الجمعة، قال الوزير الإيطالي إن بلاده “مستعدة للقيام بدورها”. وفي وقت لاحق، قال إن المرسوم السادس حول الأسلحة التي سيتم إرسالها إلى أوكرانيا سيكون جاهز وسيعطي أوكرانيا الفرصة للدفاع عن نفسها ضد الهجمات الجوية.

وكان وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني، قال مؤخراً، إنه بالتعاون مع فرنسا يجري التشاور حول إرسال منظومة الصواريخ “سامب-تي” وعلى أي حال هناك إجراءات أخرى نعمل عليها بتحفظ.

و”سامب-تي” هو نظام صاروخي أرض-جو تم تطويره في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين في إطار برنامج FSAF الإيطالي الفرنسي من جهة الكونسورتيوم الأوروبي Eurosam المكون من شركة ام بي دي ايه إيطاليا و ام بي ايه فرنسا و مجموعة تاليس، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وولدت المنظومة انطلاقا من الحاجة إلى امتلاك نظام صاروخي متوسط المدى مناسب للعمل في سيناريوهات تشغيلية جديدة نظراً لعوامل دافعة مثل تقليل أوقات رد الفعل ضد التهديد الجوي وارتفاع التنقل وإمكانية تكييف الجهاز حسب أوقات تتناسب مع ديناميكية المناورة، وفقاً لموقع الجيش الإيطالي.

فيما يتميز الإصدار الحالي من النظام بقدرات متطورة في مواجهة التهديدات المحمولة جواً والصواريخ الباليستية التكتيكية قصيرة المدى.

ولدى الجيش الإيطالي خمس بطاريات بقيمة نحو مليار يورو، وجدير بالذكر أنه منذ دخول النظام الخدمة في عام 2013 جرى توظيفهم في أنشطة تشغيلية وتدريبية متعددة.

بالإضافة إلى ذلك، بين عامي 2015 و 2016 تم نشر وحدة المنظومة الصاروخية في روما لمراقبة سماء العاصمة في الأعياد، وتم تشغيل بطارية ثانية في تركيا في إطار عملية حلف الناتو “السياج النشط” من يونيو 2016 إلى ديسمبر 2019، حيث يضمن مراقبة مستمرة لمدينة كهرمان مرعش على الحدود الجنوبية الشرقية لحلف الناتو ضد صواريخ باليستية تكتيكية من الأراضي السورية.

وجرى إدخال المنظومة الصاروخية ضمن برنامج الدفاع الصاروخي لحلف الناتو والذي ولد بهدف تحقيق الدفاع عن المناطق أو الأهداف الحيوية بالنسبة للحلف من تهديد الصواريخ. أيضا جرى الموافقة مؤخرًا على نشر بطارية المنظومة في الكويت كجزء من عملية العزم الصلب.

وتتكون المنظومة من وحدة الاشتباك وهي مركز التحكم التكتيكي في النظام ووحدة القيادة حيث التخطيط للمهام والإشراف على المهمة الجارية وتنسيق الدعم اللوجستي والرادار Arabel 90 متعدد الوظائف حيث ينظم الهدف ويتتبعه ووحدة مجموعة المولدات لتشغيل الرادار حيث توجد مجموعة مولدات مزدوجة لضمان استمرارية التشغيل ووحدة الإطلاق الأرضية وهي مجهزة بـ 8 صواريخ Aster30.

اخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *