كتاب الخطى

البصرة ما بعد خليجي 25

بقلم: علي اليوسف
لايخفى على الجميع أن البصرة بعد نجاح بطولة خليجي 25 أصبحت محط أنظار العديد من دول الخليج العربي ولا نبالغ أن قلنا الشرق الأوسط
نظرًا لموقعها الجغرافي المتميز واطالاتها البحرية ومنافذها الحدودية وموانئها.

ناهيك عن ذهبها الأسود واحتياطيها النفطي وارضها الخصبة والاهم من هذا وذاك شعبها العراقي الأصيل الذي سطر للعالم كله اروح ملحمة من التنافس في الكرم شهد له القاصي والدانِ.

تخيل قليلًا وحسب إحصائيات رسمية ان مساحة البصرة المبنية لا تتجاوز ال10‎%‎ من مساحة أراضيها أي ان 90‎%‎ من ارض البصرة لم يشغل بعد لا بالبناء والمشاريع ولا بالزراعة.

كل ما ذكر يشجع المستثمرين الأجانب والعرب والمحليين بالعمل في البصرة كل ما يحتاجه المستثمر الحقيقي توفير بيئة أمنه لمشاريعه بعيده عن ايادي الفساد والروتين القاتل الذي يعاني منه الكثير أبعدوا البصرة عن صراعات الكتب السياسية والاحزاب و ادعموا مشاريعها وشبابها واحصدوا ثمار خيرها لأجيال قادمة..

Ammar Alsamer

رئيس مؤسسة الخطى للثقافة والإعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى