إطلاق نار واحتجاجات في السويداء

تتعالى أصوات الاحتجاجات من داخل محافظة السويداء للمطالبة بالنزول إلى الشوارع والاحتجاج أمام مؤسسات النظام ودوائره الحكومية، وذلك تعبيراً عن عدم تحملهم للأوضاع المعيشية والاقتصادية المتردية التي يمرون بها. بالإضافة إلى أزمة النقل بسبب عدم توفر مادة المازوت، ومعاناة الأهالي، وخاصة الطلاب، من تداعيات توقف وسائل نقل الركاب عن العمل.
تعتبر السويداء إلى جانب محافظة درعا أبرز المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد اشتعالاً، والتي تشهد خروج مظاهرات مناهضة له بين الفترة والأخرى، ولا تعدُّ سيطرة النظام فيها كاملة. وبينما تتركز الهتافات ضمن الاحتجاجات على الواقع المعيشي المتردي والفلتان الأمني، والاعتقالات العشوائية، تنسحب في أوقاتٍ إلى المطالبة بإسقاط الأسد، وتشكيل حكومة جديدة.
وقد تجدد الحراك الاحتجاجي في المدينة، حيث انفجر غضب أحد أهالي السويداء أمام مبنى المحافظة، وبدأ بالشتائم وإطلاق النار في الهواء، وذلك تعبيراً عن غضبه من الأوضاع السيئة والظروف المعيشية الصعبة. وأكد كثيرون أنه لو كان هناك جانب قليل للتنفس لكان جميع المواطنين فعلوا كما فعل هذا الشاب أمام مبنى المحافظة.

اخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *